أحدث الأخبار

بالتزامن مع يوم زايد للعمل الإنساني..البرنامج يعتمد أسماء 250 مواطناً من مستحقي الدعم السكني

بالتزامن مع "يوم زايد للعمل الإنساني" والذي يُصادف اليوم التاسع عشر من رمضان من كل عام الموافق لذكرى رحيل مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وبالتزامن مع عام زايد، أعلن البرنامج اعتماد أسماء 250 مواطناً من مستحقي الدعم السكني بقيمة 200 مليون درهم ضمن الدفعة الثالثة خلال شهر رمضان المُبارك. وبمناسبة إحياء دولة الإمارات العربية المتحدة يوم زايد للعمل الإنساني والذكرى الرابعة عشرة لرحيل القائد مؤسس الإمارات وباني نهضتها، المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، قال معالي الدكتور المهندس عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية، رئيس مجلس إدارة البرنامج:" إن مؤسس دولة الإمارات الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه" غرس في أبناء دولة الإمارات قيم العطاء والبذل والإنسانية لتصبح منهاجاً ومبدأً راسخاً في وجدانهم وتوجهاً سارت عليه قيادتنا الرشيدة فحققت دولتنا إنجازات يُشار لها بالبنان على صعيد العمل الإنساني والخيري من خلال مساعدات إنسانية ضخمة طالت جميع الدول والشعوب". وأضاف معاليه:" تمر السنوات على وفاة المغفور له بإذن الشيخ زايد بن سلطان، لتؤكد على مشاعر الحب والوفاء التي يختزنها أبناء الإمارات والمقيمين على أرض الوطن للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، مؤسس دولة الإمارات وباني نهضتها، والذي لطالما أكد على أهمية العمل الإنساني في حياة الناس، ودور ذلك في تعزيز التواصل والتكافل بين مختلف أفراد المجتمع". كما أكد على أن برنامج الشيخ زايد للإسكان يعد أحد العلامات الفارقة التي أولى فيها الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، اهتمامه البالغ بأبنائه المواطنين من خلال توفير الحياة الكريمة وتوطيد أركان الاستقرار في الأسرة الإماراتية التي تحظى باهتمام القيادة الرشيدة من خلال تقديم الدعم السكني وإنشاء مشاريع أحياء سكنية طموحة وعصرية تحقق الرفاه والسعادة لأبناء هذا الوطن المعطاء. كما قال معاليه:" إن مدرسة المغفور له الشيخ زايد رحمه الله زاخرة بالمعاني السامية والأهداف النبيلة، وخُطى زايد العطاء ستظل منهاجاً نسير عليه دائماً في ظل توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات". وتوزع الدعم السكني ما بين 236 قرضاً و14 منحة سكنية وتنوع ما بين195 من فئة بناء جديد و15من فئة استكمال مسكن و5 من فئة صيانة على مسكن و12 من فئة شراء مسكن و15 من فئة مسكن حكومي و3 من فئة إضافة على مسكن و5 من فئة صيانة وإضافة على مسكن. واستحوذت فئة بناء جديد على غالبية القرارات التي أعلن عنها البرنامج، إذ تضمنت 195 اسماً من مستحقي فئة بناء جديد، وتعد فئة بناء جديد من أبرز الفئات التي يقوم البرنامج باعتمادها وهي تتيح للمواطن اختيار التصاميم المناسبة واختيار حجم المسكن وحرية اختيار المقاول والاستشاري. كما أعلن البرنامج عن اعتماد أسماء 15 مواطناً من مستحقي فئة استكمال مسكن، وتعد شريحة استكمال مسكن من الشرائح المهمة التي تستدعي الاستجابة لطلباتهم والبت فيها بأسرع وقت ممكن وذلك نظراً لما تشكله من أهمية في تحقيق الاستقرار السكني لهم والتكاليف التي تكبدها المواطن في الأعمال المنفذة دون الاستفادة من هذا المسكن لأسباب في مقدمتها عدم المقدرة المالية، كما أن بقاء المسكن لفترة من الزمن دون استكمال قد يؤدي إلى تلف الهيكل الخراساني وعدم صلاحية البناء القائم. وأعلن البرنامج عن اعتماد 5 من مستحقي فئة صيانة وإضافة على مسكن، وتعد صيانة مسكن من أبرز فئات الدعم السكني إذ يقوم البرنامج بتقديم هذا الدعم السكني للمحافظة على عمر المسكن تجنباً لحدوث أضرار على المسكن في المستقبل. كما وتضمنت الدفعة 3 من فئة إضافة على مسكن، ويتيح هذا الدعم إدخال الملاحق والإضافات على المسكن القائم لتحقيق الاستقرار الأمثل للأسرة المواطنة وتحقيق سعادتها. ويقوم العديد من المواطنين بإضافة الملاحق على المساكن القائمة بهدف إسكان الأبناء الراغبين في الاستقرار مع العائلة ولم شمل الأسرة الواحدة وتحقيق الاستقرار السكني من خلال تجمع الأبناء مع الآباء. وأعلن البرنامج عن اعتماد أسماء 12 من مستحقي فئة شراء مسكن، والذي يأتي كأحد حلول الدعم السكني الذي يخول المواطنين من الحصول على مسكن جاهز حسب رغبتهم وحسب ميزانيتهم المالية مما يوفر عليهم عناء بناء مسكن جديد. واعتمد البرنامج أسماء 15 من فئة مسكن حكومي، ويقدم البرنامج المساكن الحكومية ضمن مشاريع الأحياء السكنية المتكاملة المرافق التي ينفذها في إمارات الدولة المختلفة كأحد أنواع الدعم السكني الذي يوفر على المستفيدين عناء البحث عن المقاول والاستشاري المناسب بالقيمة المناسبة.