أحدث الأخبار

بلحيف النعيمي يفتتح المؤتمر العالمي للبنية التحتية في دورته الأولى

دشن معالي الدكتور عبد الله بن محمد بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، رئيس مجلس إدارة البرنامج، في فندق جراند حياة بدبي، أعمال الدورة الأولى للمؤتمر العالمي للبنية التحتية تحت شعار "تحفيز التميز الهندسي من خلال الابتكار من أجل مستقبل أكثر استدامة" والمعرض المصاحب له. ويستضيف المؤتمر الذي تستمر أعماله لمدة يومين، أكثر من ألف شخصية بارزة عالمياً، بالإضافة إلى مجموعة من الخبراء ذوي التأثير الكبير من أكثر من 20 دولة والذين يضطلعون بمشاريع بنية تحتية ضخمة في المنطقة، وذلك لمناقشة عدد من المشاريع الرائدة والتصميمات الابتكارية للبنية التحتية وسبل إنشاء بنية تحتية تتميز بالمرونة والذكاء لمواكبة متطلبات المستقبل. وقال معالي الدكتور عبد الله بن محمد بلحيف النعيمي، في كلمة الافتتاح، إن البنية التحتية في دولة الإمارات تشكل محور التنمية والنهضة الشاملة، لاعتبارها إحدى المرتكزات الرئيسية في دعم مسيرة الاقتصاد الوطني والتجارة والترابط الاجتماعي والجغرافي، مشيراً إلى أن الوزارة تعمل بالتعاون مع شركائها في الحكومات المحلية وفق مخطط شمولي توافقي يمثل الهدف الأسمى للإمارات في سبيل تحقيق تطلعاتها بتصدر دول العالم في جميع المجالات بحلول العام 2021 ووصولاً لتحقيق المئوية 2071. وأكد أن دولة الإمارات تنظر إلى البنية التحتية من جانبين، يتمثل الأول في البناء على الانجازات التي تحققت منذ تأسيس الاتحاد والتي تعتبر قادرة على أخذ الدولة إلى مستقبل مشرق في مجال البنية التحتية، فيما يتمثل الثاني في سعي الإمارات لأن تكون جزءاً من المستقبل في مجال البنية التحتية بتبني الابتكارات والاعتماد على الذكاء الاصطناعي لمواكبة ما يشهده العالم من تطور كبير ومتسارع. ولفت معاليه، إلى أن تطوير البنية التحتية سيعتمد خلال المرحلة المقبلة على الذكاء الاصطناعي والابتكارات في ذلك المجال، منوهاً إلى أن الامارات تتمتع بخبرة كبيرة في مجال البنية التحتية، ما يؤهل الدولة لقيادة العالم في هذا المجال الحيوي الداعم للتنمية الشاملة والاقتصاد والتجارة والتطور العمراني. وقال النعيمي، إن حصول دولة الإمارات على المركز الرابع عالمياً في مؤشر جودة البنية التحتية، وسعي الدولة للتصدر عالمياً بحلول العام 2021 يضعنا أمام تحديات كبيرة تتطلب منا مزيداً من التعاون والعمل المشترك المبنى على أسس وخطط واضحة مستمدة من تطلعات القيادة الرشيدة. وأطلق معاليه، على هامش الافتتاح، الفريق الموحد لجودة الطرق وهو عبارة عن فريق موحد لمؤشرات التنافسية العالمية المعني بجودة الطرق في دولة الإمارات، والذي يضم الجهات الحكومية بشقيها الاتحادي والمحلي والمعنية بقطاع الطرق، كما حضر معاليه الاجتماع الاول للفريق والمنعقد على هامش الدورة الأولى للمؤتمر العالمي للبنية التحتية 2018. واستمع إلى شرح مفصل يتعلق بمهام الفريق المتمثلة في التعاون والعمل المشترك لتحقيق مؤشر التنافسية العالمية في جودة الطرق والمحافظة على المرتبة الأولى عالمياً، من خلال تحليل الوضع وتحديد الثغرات وإيجاد مقترحات يتم الاتفاق على تحقيقها لرفع جودة الطرق.حضر إفتتاح المؤتمر، معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، ومعالي عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي، والشيخ طلال الخالد الصباح الرئيس التنفيذي لشركة ناقلات النفط الكويتية، ومعالي الدكتور معين عبد الملك وزير الاشغال العامة والطرق اليمني وعدد من السفراء والقناصل.